بين سبورت تشترط على دول شمال إفريقيا دفع 15 مليون دولار لمتابعة الكان

بين سبورت تشترط على دول شمال إفريقيا دفع 15 مليون دولار لمتابعة الكان
    عمدت قناة "بين سبورت" القطرية، إلى رفع قيمة المبلغ الذي تطالب به مختلف التلفزيونات العربية المشاركة منتخباتها في أمم إفريقيا المقبلة بالغابون، من 11 مليون دولار إلى 15 مليون دولار، من أجل نقل مباريات منتخباتها في "الكان" من الـ14 جانفي إلى الـ5 من فيفري المقبلين.
    وهو ما من شأنه أن يحرم عديد المتتبعين من مشاهدة مباريات منتخبات بلادها في العرس الإفريقي المقبل، بالنظر إلى مبالغة القناة القطرية في مطالبها المادية.
    ويشمل الأمر دفع ما قيمته 15 مليون دولار أكثر من 200 مليار سنتيم من أجل 10 مباريات فقط في "الكان"، ما يعني أن دفع مليون ونصف مليون دولار من اجل مشاهدة مباراة فقط، يعد أمرا مبالغا فيه و"تعسفي"، فضلا عن قيام القناة المذكورة بتخصيص باقة جديدة لنقل الكأس الإفريقية على شبكتها التلفزيونية، وبالتالي إلزام منخرطيها في العالم العربي بدفع مبلغ إضافي من أجل متابعة المباريات.
    وكان المدير العام للتلفزيون الجزائري توفيق خلادي، ولدى نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى في حصة "ضيف الصباح" نهاية شهر أكتوبر الفارط، قد أكد أن التلفزيون يسعى لتجاوز احتكار بعض القنوات لبث مباريات "الكان"، ملمحا إلى أن القضية ليست بـ"السهلة"، على اعتبار أنها تتطلب علاقات تجارية، فضلا عن ضرورة معقولية الأسعار، كاشفا عن كون بث هذه المباريات يتطلب دفع مبالغ خيالية.
    وكان أن التلفزيون الجزائري قد تمكن في "كان" غينيا الاستوائية العام 2015 من شراء حقوق بث 10 مباريات على القناة الأرضية بعد التوصل النهائي مع القناة القطرية التي اشترطت مبلغ 12 مليون دولار أنذاك، حيث شمل العقد نقل المباريات الدور الأول من مباريات المنتخب الوطني وأخرى في الأدوار النهائية، وهو تقريبا نفس المبلغ التي اشترطته "بين سبورت" على تونس التي شاركت في المونديال الإفريقي.

    إرسال تعليق